بحث مخصص

Follow by Email

19‏/3‏/2011

ميدان التحرير بعيون امريكية

ميدان التحرير ذلك الميدان الذي اصبح اهم واعظمم ميادين العالم مازال محط انظار العالم وبعد زيارة العديد من الساسة الاجانب لميدان التحرير، ها هي جريدة الواشنطن بوست الامريكية في عددها اليوم تصف الميدان كالاتي .
التحرير (التحرر) مربع
القاهرة، مصر

سميت بهذا الاسم لاحياء ذكرى سقوط 1952 من الحكم الملكي في مصر وتأسيس الجمهورية الجديدة، والفضاء القاهرة العامة الرئيسيةوهي منطقة مترامية الاطراف تحيط بها الآثار في وسط المدينة مثلالمتحف المصري، ومقر جامعة الدول العربية، والحرم الجامعي القديمللجامعة الأميركية في القاهرة .

وكانت مربعة طويلة النقطة المحورية من الغضب العام، من مظاهرات الخبز عام 1977 لمظاهرات 2003 ضد الحرب على العراق على الاحتجاجات المناهضة للحكومة ان قوات الشرطة طغت على 25 ينايرو 28، 2011. في الأسبوع التالي، يوم 2 فبراير، صد المتظاهرين فيالتحرير والاعتداء الوحشي التي شملت المئات من المجرمين المسلحينوعشرات محمولة على ظهور الخيل والجمال. وTahriris المسارعة لتشكيل متاريس واخذوا في الطب والبطانيات والمواد الغذائية، والخيام،وتعهد بالبقاء حتى الرئيس المصري حسني مبارك تنحى. بمرور الوقت ، ودافع جيدا وضعت مربع النظام الإيكولوجي فريدة من نوعها، مع استكمال صحيفة خاصة بها وصفحة فيسبوك ، صف السيارات ، والهاتف الخليوي، محطات الشحن، والباعة الفشار، وحتى الشاشةلمشاهدة التلفزيون عبر الأقمار الصناعية. اليوم، مربع تحول الى واحدةمن الوجهات السياحية لمصر الأكثر شعبية ، مع ما وصفه كاتب سفروصفه بانه "كرنفال الجو قليلا". وتقول الحكومة انها تأمل الآن في اقناعأوبرا وينفري للقيام بزيارة.

A Road Tour of the Revolution

From Tahrir to Lulu, a guide to the new Tiananmen Squares.

BY BLAKE HOUNSHELL | MARCH 1, 2011

TAHRIR (LIBERATION) SQUARE
Cairo, Egypt
So named to commemorate the 1952 downfall of Egypt's monarchy and the founding of its new republic, Cairo's main public space is a sprawling area ringed by downtown monuments like the Egyptian Museum, the Arab League headquarters, and the old campus of the American University in Cairo.
The square has long been the focal point of public rage, from the 1977 bread riots to the 2003 demonstrations against the Iraq war to the anti-government protests that overwhelmed police forces on Jan. 25 and 28, 2011. The following week, on Feb. 2, the protesters in Tahrir repulsed a brutal assault that included hundreds of armed thugs and dozens mounted on horses and camels. The Tahriris quickly set up makeshift barricades, carting in medicine, blankets, food, and tents, and vowing to stay until President Hosni Mubarak stepped down. Over time, the well-defended square developed its own unique ecosystem, complete with its own newspaper and Facebook page, valet parking, cell-phone charging stations, popcorn vendors, and even a screen for watching satellite television. Today, the square is turning into one of Egypt's most popular tourist destinations, with what one travel writer described as a "slightly carnival atmosphere." The government now says it hopes to persuade Oprah Winfrey to make a visit.
PEDRO UGARTE/AFP/Getty Images

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق